بقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

‎‎قال الله سبحانه وتعالی فی محکم کتابه: “وَلِلَّهِ عَلَی النَّاسِ حِجُّ الْبَیْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَیْهِ سَبِیلًا”،…
‎عام ۱۴۱۷هـ.ق. وإثر التصدُّعات التی طرأت علی سقف الکعبة، نتیجة تسرُب الرطوبة من سطحها طوال السنوات الماضیة، وکذلک التصدعات التی شهدتها بعض جدرانها من الداخل، حیث أدت لظهور شروخ فیها، کل هذه التصدعات إستوجبت ضرباً من الترمیم والصیانة. وفی هذا الإطار صدر أمر ملکی لتشکیل لجنة من العلماء والمهندسین لیتحروا التصدعات، ویخططوا ویتبادلوا وجهات النظر لإصلاحها وصیانتها. وبعد تشکیل اللجنة أقیم ستار خشبی حول جدار الکعبة، بتاریخ الاول من جمادی الأولی عام ١٤١٧ هـ.ق. بحیث لم یبق شیئا ظاهراً منها سوی الحجر الأسود، لیتعاهده الحجاج، وبعد ثلاثة أشهر إنتهت عملیات الترمیم والصیانة بتاریخ ٢٠ من شهر رجب الأصب لنفس العام.

‎وقبیل تلک الأیام، وعشیة السابع والعشرین من شهر رجب ذکری المبعث النبوی الشریف، مرة أخری حبانی الله بعمرة رجبیة مفردة، فبعد أسبوع من المکوث فی المدینة المنورة، والتشرف بتلک البقعة المبارکة، وزیارة قبور الأئمة الطاهرین والصحابة الأجلاء، والصدیقة الکبری السیدة فاطمة الزهرا..

‎‎قال الله سبحانه وتعالی فی محکم کتابه: "وَلِلَّهِ عَلَی النَّاسِ حِجُّ الْبَیْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَیْهِ سَبِیلًا"،…
‎عام ۱۴۱۷هـ.ق. وإثر التصدُّعات التی طرأت علی سقف الکعبة، نتیجة تسرُب الرطوبة من سطحها طوال السنوات الماضیة، وکذلک التصدعات التی شهدتها بعض جدرانها من الداخل، حیث أدت لظهور شروخ فیها، کل هذه التصدعات إستوجبت ضرباً من الترمیم والصیانة. وفی هذا الإطار صدر أمر ملکی لتشکیل لجنة من العلماء والمهندسین لیتحروا التصدعات، ویخططوا ویتبادلوا وجهات النظر لإصلاحها وصیانتها. وبعد تشکیل اللجنة أقیم ستار خشبی حول جدار الکعبة، بتاریخ الاول من جمادی الأولی عام ١٤١٧ هـ.ق. بحیث لم یبق شیئا ظاهراً منها سوی الحجر الأسود، لیتعاهده الحجاج، وبعد ثلاثة أشهر إنتهت عملیات الترمیم والصیانة بتاریخ ٢٠ من شهر رجب الأصب لنفس العام.

‎وقبیل تلک الأیام، وعشیة السابع والعشرین من شهر رجب ذکری المبعث النبوی الشریف، مرة أخری حبانی الله بعمرة رجبیة مفردة، فبعد أسبوع من المکوث فی المدینة المنورة، والتشرف بتلک البقعة المبارکة، وزیارة قبور الأئمة الطاهرین والصحابة الأجلاء، والصدیقة الکبری السیدة فاطمة الزهراء علیهم افضل الصلاة والسلام فی "جنة البقیع الغرقد"، وأیضا زیارة باقی الأماکن المقدسة فی مدینة النبی کمسجد قبا، ومنزل الإمام الصادق ع فی "الصُرة"، والـ "سرایا"، ومقبرة السیدة نجمة خاتون والدة الإمام الرؤوف علی بن موسی الرضا ع القریبة من "مشربة اُم ابراهیم"، بالقرب من مثوی سید الشهداء اُحُد السید حمزة بن عبدالمطلب عم ًالنبی ص، وباقی الشهداء العظام فی تلک البقعة المقدسة، کما تشرفت بزیارة باقی الأماکن التی وطأتها قدما الرسول الأعظم (ص) والأئمة المعصومین فی المدینة المنورة، حیث انتهت فترة المکوث فی المدینة فی الرابع من شهر شعبان المعظم المصادف لذکری یوم ولادة قمر العشیرة، أبی الفضل العباس ع. بعد ذلک إنطلقنا نحو میقات المدینة أی "مسجد الشجرة"، لنرتدی إزاری الإحرام وننطلق بشوق ولهفة نحو مکة المکرمة.

بقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

فی یوم الإثنین الخامس من شعبان وحوالی الساعة العاشرة صباحا، تم فتح باب الکعبة، وإنهمک البعض فی تنظیف المکان ونقل بعض الأشیاء الی داخلها، فتحریت الأمر حتی تبین أن یوم الثلاثاء السادس من شعبان سیکون موعد غسل وتنظیف داخل الکعبة بأمر و إشراف ولی العهد (آنذاک) الأمیر عبدالله بن عبدالعزیز.
‎منذ الساعة السادسة من صباح الثلاثاء السادس من شعبان، هیمنت تعلیمات صارمة علی مسجد الحرام ومحیطه، کما تمً إخلاء مساحات واسعة فی محیط الکعبة المشرفة من الطائفین والزائرین. وحتی الساعة السابعة صباحا، دخل السفراء المعتمدون لدی المملکة بمن فیهم سفیر الجمهوریة الإسلامی الإیرانیة (آنذاک) حجة الإسلام والمسلمین نوری شاهرودی، وعدد من نواب برلمانات الدول الإسلامیة، دخلوا الی باحة المسجد الحرام، وحظی کل منهم بالدخول لدقائق الی داخل البیت الحرام.

بقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

وفی تمام الساعة السابعة وعشرین دقیقة وصل ولی العهد بصحبة أکثر من٤٠ أمیرا من الأمراء ومسؤولی من الحجاز و رجالات الدولة إلی المسجد الحرام، تتقدمهم شخص تحمل صینیة کبیرة تتوسطها شوایة تتصاعد منها أبخرة العود المعطرة، حیث عطرت کل الطریق الذی سلکته الی المسجد الحرام ومحیطه. اما الأمیر عبدالله بن عبدالعزیز الذی کان هو الآخر ضمن الرکب، قصد البیت الحرام مباشرة ودخله قبل أن یطوف حوله، الأمر الذی أثار إستغراب الحضور!!!… فهذه هی المرة الأولی التی یدخل فیها أحد کبار المسؤولین المسجد الحرام للمشارکة فی غسل الکعبة المشرفة.
‎استغرقت عملیة غسل الکعبة بماء الزمزم وماء الورد ٤٠ دقیقة، غطت خلالها الریاحین العطرة کل اجواء المسجد الحرام. فی هذه اللحظات حاولت جاهدا الإقتراب من الحلقة المحیطة بالکعبة المشرفة عسی أن أتمکن من ولوجها، وعسی أن یکتب لی الله التوفیق للدخول الی الکعبة المشرفة، لکن دون جدوی، ولم أحظ بذلک. وفی تلک اللحظات التی کان الیأس یتسرب إلی قلبی، وأنا أخرج من المسجد الحرام، فجأة لحظت عدد من الشخصیات التی کانت تحیط بهم مجموعة من رجال الشرطة، یتبادلون الحدیث فیما بینهم، بأنهم سیتشرفون بالدخول الی الکعبة المشرفة فی الیوم القادم.

بقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

فی یوم الأربعاء ٧ شعبان، وفی تمام الساعة الخامسة والدقیقة الخامسة فجرا قصدت المسجد الحرام وبعد أداء صلاة الفجر، ذهبت الی المحل الذی یتجمع فیه الشخصیات، تحت المکتب ذی الواجهة الزجاجیة الواقع مقابل رکن الحجر الأسود المعروف بالمؤذًنیة، وجلست إلی جانب أحد أعمدة الرواق المحیطة بالمسجد الحرام، وبدأت بتلاوة القرأن الکریم. ومن الساعة السادسة وخمس دقائق صباحا بدأ توافد الوفود الواحد تلو الآخر إلی نفس المکان حیث اجتمعوا فیه. وأنا بدوری کنت أرتدی الزی العربی، حیث بدأ الضیوف تبادل التحایا فیما بینهم وجلسوا فی المکان الذی کنت أجلس فیه، وأصبحت کأنی واحدا منهم. ومع إقتراب عقارب الساعة من السابعة صباحا، بلغ عدد الحضور فی المکان حوالی ٦٠ شخصا، وکنت أتوسط جمعهم تقریبا.

بقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

فی الساعة السابعة وخمس دقائق کان مُضیِّف الشخصیات، نفس الشخص الذی ساعدنی فی المرًة السابقة للدخول فی حلقة الضیوف، ومن هنا بدأت مشروع الصداقة معه، حیث منحنی بطاقة الدورة الـ(١٧) للدخول إلی لکعبة المشرفة کباقی الضیوف. بعد ذلک تمً استدعاء الضیوف لیتحرکوا نحو حِجر النبی اسماعیل(ع). عندها نهضت معهم بکل ارتیاح واطمئنان، وکان بعضهم یحاورنی ونحن نتحرک نحو الهدف. ومن جانب الرکن الغربی أدخلونا للحجر. الجماهیر کانت تتدافع بشکل غریب، وقوات الشرطة کانت تزیح الجماهیر عن محیط الضیوف. علی أیة حال کباقی الضیوف تمکنت من الولوج إلی الحجر، ثم انتقلنا إلی جانب سُلَّم الصعود إلی الکعبة، نعم نفس ذلک السلم الذی فی العام الماضی وصلت الیه بشق الأنفس، لکن هذه المرة جلست الی جنبه بکل بساطة وبدأت بتمتمة إبتهالات أرمق خلالها المناطق المحیطة بنا. وحوالی الساعة ٧/٥٠ دقیقة وصل إثنان من رجال بنی شیبة، أی القبیلة التی تعتز بکونها تحمل مفاتیح الکعبة ویدهم فوق کیس کبیر أخضر اللون وضعوه علی صدورهم، ویدهم الأخری یمسکون بها أسفل الکیس، وصعدوا علی السلًم وفتحوا باب الکعبة المشرفة.

بقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

الإیرانیون المتواجدون فی المسجد الحرام تجمعوا فی محیط المقام (مقام النبی ابراهیم ع)وراحوا یشدون انظارهم إلی داخل البیت العتیق، وما أن إنفتحت أبواب البیت، حتی تعالت أصواتهم بالصلوات علی النبی محمد وأهل بیته. عندها وقف الضیوف وهم یقاومون الضغوط محاولین إجتیاز الطریق إلی السلًم، وکنت الشخص السابع فی الرتل، وقد حبانی الله وللمرة الثانیة التشرف للدخول إلی بیته المحرَّم.
إستمرت فترة مکوثنا داخل الکعبة هذه المرة کانت ٤٠ دقیقة.
وکالمرة السابقة أقمت الصلاة لمختلف ارکان ونقاط البیت العتیق، والمکان الذی وقف فیه الرسول(ص) یوم فتح مکة، وهو نفس المکان الذی ولد فیه أمیر المؤمنین علی بن ابیطالب-ع-، وصلیت فیه أیضا. وبما أن داخل الکعبة المشرفة هذه المرة شهد أکبر وأجمل عملیات صیانة منذ بنائها فی مکة المکرمة حتی عام ١٤١٦ هـ.ق.، فقد طرأت الکثیر من التغییرات علی داخلها، وبعد أداء الصلاة فی أرکانها وباقی مناحیها، وقفت أمام الکتائب المنحوتة علی جدران الکعبة لأتمعن فی سطورها وأحفظ مضمون کتاباتها. فکما ذکرت فی القسم الأول من هذا اللقاء، فإن داخل الکعبة المشرفة لاتوجد أی إنارة، والضیاء الموجود فیها هو نتیجة إنعکاسات النور الذی یدخل البیت عبر بوابته فقط.

بقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

ومن المؤکد أن کل من یدخل إلی داخل الکعبة المشرفة، فی البدایة یواجه ظلام دامس لبضع ثوان، لکن جهاز بصر الإنسان له القدرة علی التکیُّف مع المحیط شیئا فشیئا، و بعد دخول الشخص ذلک المکان، یتکیف بصره مع المحیط، ویتمکن من مشاهدة کل شیئ یتواجد فی محیطه.
وما لفت إنتباهی هذه المرة، أن کل الأشخاص الذین حظوا بالتشرف إلی داخل الکعبة، قأموا بإقامة بضعة رکعات الصلاة فی بعض أماکنها، ثم کانوا یخرجون منها، وکنت الوحید من بینهم، حیث کنت من أوائل الذین تشرفوا بالدخول إلی الکعبة، وبقیت فیها لأکون آخر من یخرج منها!!! وأشکر الله علی أننی فی تلک الأربعین دقیقة منحنی الله سبحانه وتعالی، قوة ذهنیة عالیة لأحفظ کل ما أری حولی، وإن إمکانیة تکیُّف بصری فی التعایش مع الظلام ومشاهدة الأشیاء فی الأماکن المظلمة، جاءت نتیجة تشرفی إلی تلک الأجواء القلیلة الإنارة، حیث تمکنت من إدخال صور الکثیر من الأشیاء والمخطوطات إلی مخیلتی، ولا أنسی کیف أحاط بی الزائرون الإیرانیون المتواجدون فی باحة المسجد الحرام لدی خروجی من الکعبة المشرفة، وإنهالوا علیَّ بوابل الأسئلة، حتی إن الکثیر منهم کان یطلب منی قطعة من الغترة البیضاء التی کنت أضعها علی رأسی بعد أن عرفوا بأنی قد مسحتها بکافة جدران وارکان الکعبة المشرفة، لیتبرکوا بها، لکنی کنت أصرً علی الذهاب لسکنی فی الفندق اولا، لأقوم بتسجیل مشاهداتی داخل الکعبة المشرفة قبل أن تذهب طی النسیان.

بقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

علی أیة حال کانت اللحظات تمر مرً السحاب الربیعی، لکن حلاوتها ومعنویاتها وجمالیتها مازالت عالقة، فی ذهنی بل هی مازالت جوهرة تسطع فی سماء ذکریات حیاتی، خاصة وأنی أؤکد أن تشرُّفی إلی داخل الکعبة المشرفة، هو الذی وفقنی لأکون فیما بعد، خادما فخریا فی باقی العتبات المقدسة فی العراق، وأعتقد أنها ثمرة من ثمار أدعیة والدی الشهید بحقی سماحة آیة الله الشیخ أحمد الأنصاری، ذلک المجتهد الخدوم، ووالدتی التی هی حفیدة الباحث والفقیه الأصولی، المرحوم المیرزا النائینی. رحم الله والدی الشهید الذی تم تغییب جثمانه عنا، وخلد الله ذکراه، وتقبل الله أدعیة والدتی المبجلة إزائی، آمین یارب العالین.
وهنا أری من الضروری أن انقلکم ولو بشکل إفتراضی إلی داخل الکعبة، لأسرد علیکم میزات کل ما رأیته داخل البیت العتیق! فتعالوا لنخلع کل الظواهر الدنیویة، لنتًجه بقلوب طاهرة إلی داخل الکعبة المشرفة بمکة المکرمة، حیث موقع ولادة أمیر المؤمنین علی بن أبیطالب ع، وبعد أداء الصلاة فی أنحائها، خاصة فی محل ولادته علیه السلام، حیث صلی فیه رسول الله یوم فتح مکة أیضا. فأنا لایساورنی شک بأنکم تتوقون للتشرف فی تلک الأجواء الجمیلة، کما هو أمل الملایین من المسلمین السابقین والحالیین، ومن یأتی بعدنا فی المستقبل!فتفضلوا معنا، علی برکة الله!

بقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

بعد أن حظیت بشرف الدخول إلی داخل الکعبة وللمرة الثانیة، شاهدت أن السقف الثانی الذی هو داخل الکعبة وکان تحت سقفها الرئیسی قد تم إلغاؤه.
أما الجدران فثلثیها، بات مغطاً بالرخام الرصاصی الجمیل من القاع إلی الأعلی. والثلث الأعلی المتبقی من الجدران، أی من نهایة الرخام وحتی السقف مکسوٌ بستارة غیر تلک الستارة القدیمة الحمراء التی کان تُزین داخل الکعبة، فالکسوة الجدیدة هی من حریر أخضر، ومزینة بأسماء الجلالة، وتشبه تلک الستارة التی تغطی جدران القبرالشریف للنبی الأکرم(ص)، داخل مقصورة ضریحه.

بقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

أما العبارات التی تُزیِّن کل أنحاء الستارة الشریفة، وهی مکررة فی کل أنحائها کانت العبارات التالیة:
" قَدْ نَرَیٰ تَقَلُّبَ وَجْهِکَ فِی السَّمَاءِ ۖ فَلَنُوَلِّیَنَّکَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا ۚ فَوَلِّ وَجْهَکَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ …"
وتحت هذه الآیة القرآنیة، تتکرر عبارة "لا اله الاً الله محمًدٌ رسول الله" عدة مرات، ویتخلل تلک الستارة المزینة بأضلاع مثلثة الفاظ صفات الجلالة مثل: "یامنَّان"، و"یا حنَّان".
أما وسط الکعبة المشرفة تتوسطها ثلاثة أعمدة خشبیة جمیلة، تکون اعمدتها المرتکزة علی الأرض مکسوة بالرخام الرصاصی الذی یکسو باحة البیت وجدرانه، بارتفاع ٢٥ سنتیمترا من الأرض، فیما تظهر الأعمدة الخشبیة بلونها القهوائی تزخر بجمالها وسط البیت. کما أن قطر الأعمدة الخشبیة یبلغ حدود ٥٠ سنتیمترا، وهی مغلفة بأشرطة بسمک ٥ سنتیمترات من الأعلی إلی الاسفل.

بقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

إذاً، إذا تم رفع السقف المُعلَّق، عندها یمکن مشاهدة کل الجدران بإرتفاعها الکامل، حیث انها تبدوا مکسوة من القاع حتی إرتفاع ٢٣٠ سنتیمترا بالرخام الرصاصی، وما زاد عن ذلک یظهر مکسوا بکسوة خضراء کالکسوة الموجودة فی داخل الکعبة، وهی التی تغطی سقفها من الداخل أیضا.

بقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

وهناک سلک معدنی مثبَّتٌ فی جانبی جداری الکعبة ویمر من خلال الأسطوانات الخشبیة الثلاثة المنصوبة داخل الکعبة، ومعلق علیه حوالی سبعین قطعة من التحفیات والهدایا الثمینة المقدمة للکعبة المشرفة.
وهذه القطع المعلقة علی السلک المعدنی، تشمل الأوانی التراثیة، مثل أنواع الأباریق، والأوانی المنزلیة، بمختلف أحجامها، إضافة إلی أباریق تقدیم القهوة. ویقول رجال بنی شیبة الذین توارثوا الإحتفاظ بمفاتیح الکعبة المشرفة، بان هذه التراثیات کلها من ضمن الهدایا التی کانت تقدم للکعبة منذ عهد الرسول الأکرم(ص)، ومازالت تعتبر من التراثیات الخاصة بالکعبة ویحتفظ بها فی داخلها!!! لکن لم یکن هناک أی دلیل یدل علی صحة ذلک، بل یمکن أن تکون من ضمن الهدایا التی کان الخلفاء والسلاطین یقدمونها للکعبة المشرفة علی مدی التاریخ.

بقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

ولدی دخول المرء إلی داخل الکعبة، وفی الزاویة التی تصبح علی یمینه أی بفاصلة متر واحد عن الرکن الشامی إلی داخل الکعبة، تتراءی للمرء باب مکسوة بالذهب بشکل جمیل، ومُزیَّنة بالآیات القرآنیة، وهی بوابة سُلَّم الوصول إلی سطح الکعبة المشرفة، وتسمی بـ "باب التوبة".
وعلی بوابة سُلم سطح الکعبة، هناک قفل علی شکل مستطیل، وهو الآخر مزینٌ بالآیات القرآنیة والذهب، ویمکن فتح الباب نحو جهة الیمین.

بقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

اما الجدار الذی یقع مابین الحجر الأسود والرکن الشامی، أی الجدار الذی یکون علی الجانب الأیمن لمن یدخل الکعبة، تتجلی علیه لوحة جداریة صخریة، ترمز الی أول علمیات صیانة للکعبة المشرفة فی عهد الملک خالد بن عبدالعزیز عام ١٣٩٧ هـ.ق.، حیث تکون کل التغییرات وعملیات الصیانة التی جرت علی الکعبة مکتوبة فیها، وهذه الصخرة هی من الرخام الأصفر. أما الکتبیة الثانیة هی الأخری من الرخام الأصفر، إلا أنها تبدو أکثر شفافیة وجمالا من سابقتها، وتحتوی علی کل التغییرات وعملیات الصیانة التی جرت علی عهد الملک فهد بن عبدالعزیز، وهی منحوتة بخط جمیل أیضا. أما عملیات الصیانة المدرجة فیها فهی تشمل: إستبدال رخام الشاذروان، برخام جمیل تتوسطه حلقة معدنیة، تستخدم لربط ستار الکعبة المشرفة. وتبلغ عدد صخور الرخام للشاذرون فی الفاصلة التی بین الرکن الیمانی وحتی الرکن الغربی للکعبة المشرفة، ١٧ قطعة رخامیة، فیما تبلغ قطع الرخام من الرکن الیمانی حتی رکن الحجر الأسود ١٥ قطعة، وکما قلنا سلفا، إن هناک حلقة معدنیة وسط کل قطعة من الصخور الرخامیة، مکسوة بماء الذهب، کی یتم ربط کسوة الکعبة بها عند اللزوم.
تغییر المیزاب الذهبی وصیانته، وترمیم سُلَّم سطح الکعبة، وتذهیب بابها، وفرش قاع داخل الکعبة وتزیین جدرانها بالرخام، وإلغاء السقف المعلق من داخل الکعبة وترمیم وصیانة سطحها وإستبدال الصخور المتصدعة منها، وإستبدال الإسطوانات الداخلیة للکعبة کانت من أهم التغییرات التی تم درجها فی هذه اللوحة الجداریة الصخریة، بتاریخ رجب الأصب من عام ١٤١٧ للهجرة النبویة الشریفة.

بقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

الکتیبة الثالثة الملصقة علی الجدار الشرقی للکعبة المشرفة وبالقرب من "باب التوبة" تبلغ قیاساتها ٩٠ سنتیمتر طولا، و ٣٣ سنتیمترا عرضا. وقد کُتبت علیها العبارات التالیة:
"بسم الله الرًحمن الرحیم ربًنا تَقَبًل مِنًا إنًکَ أنْتَ السًمیعُ العَلیم، أمَر بتجدید ترخیم داخل البیت مولانا السًلطان الملک الأشرف أبو النصر قایتبای خلًد الله ملکه، یا ربً العالمین. بتاریخ مستهل رجب الفرد عام أربع و ثمانین و ثمانمائة من الهجرة".

بقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

وهناک ستة ألواح اخری معلقة علی الجدار المقابل لباب الکعبة، أی الجدار الذی یصل الرکن الغربی بالرکن الیمانی، وهی مصفوفة من الیمین إلی الیسار حسب الترتیب التالی:
اللوحة الجداریة الأولی، وتقع علی الیمین من الجدار الغربی، یبلغ طولها ٨٩ سنتیمترا، فیما یبلغ عرضها ثلاثون سنتیمترا، وقد کتبت علیها العبارات التالیة:

أمرَ بعِمارة البیت المعظًم الإمام الأعظم أبو جعفر المنصور، المسنتصر بالله أمیر المومنین، بلًغه اللًه أقصی آماله وتقبًل منه صالح أعماله، فی شهور سنة تسع وعشرین وستمائة وصلًی الله علی سیِّدنا مُحمَّد وآل مُحمَّد".
اما اللوحة الثانیة فهی علی بعد بضعة سنتیمترات من اللوحة الأولی ویبلغ طولها ٥٩ سنتیمترا، وعرضها ٤٦ سنتیمترا، وقد حُفرت علیها الأبیات التالیة:
قد بدا التعمیر فی بیت الإله
قبلة الإسلام والبیت الحرام
اُم خاقان الوری مصطفی خان
دام بالنصر العزیز المُستدام
و ارتجت من فضله سبحانه
أن یُجازیها بیوم القیام
قال تاریخاً له قاضی البلَد
عمَّرَتهُ أمً سلطان الأنام
کما إرتسمت العبارة التالیة تحت أبیات اللوحة السابقة:
"بمباشرة أحمد بیک شیخ الحرم المکی فی سنة تسع ومائة والف هـ.ق."

بقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

وتقع اللوحة الثالثة علی بعد بضعة سنتیمترات من اللوحة الثانیة، وعلی الجدار الغربی للکعبة المشرفة، فهذه اللوحة تقترب من أن تکون مربعة الشکل، فطولها یبلغ ١٠٢ سنتیمترا، وعرضها ٩٥ سنتیمترا.
وفی وسط هذه اللوحة الرخامیة یظهر شکل مربع، وفی وسطه دائرة یبلغ قطرها سبعون سنتیمترا کُتبت فیها العبارات التالیة:
" أمرَ بتجدید رُخام هذا البیت المعظًم، العبد المفتقر الی رحمة ربًه، یوسف بن عمر بن علی رسول- ألًلهم أیًدهُ بعزیز نَصْرک، وأغفِر لهُ ذنوبَه برحمتک".
وفی الزاویة العلیا من الجانب الأیمن لهذا المربع تم حفر کلمة "یارحمان"، وعلی الزاویة العلیا للجانب الأیسر حُفرت کلمة "یا غفار"، وهناک اربعة اسطر حُفرت فی محیط أسفل المربع وهی کالتالی:
فی السطر الأعلی:
"بسم اللًه الرًحمن الرًحیم"،
وفی السطر الأیمن عبارة:
"أن أشکُرَ نِعمَتَکَ الًتی أنعمتَ علَیَّ وعلی والِدَیَّ"،
وفی السطر الأسفل:
"و أن أعملَ صالحاً ترضاهُ، بتاریخ شوال سنة"،
وفی السطر الأیسر:
" ثمانین وستمائة، صلًی الله علی سیدنا محمًد وآله".
ومما تجدر الإشارة الیه، أن عملیات الصیانة وإستبدال الصخور الرخامیة داخل الکعبة المشرفة، تمت فی عام ٦٨٠ للهجرة النبویة الشریفة، وبأمر من الملک مظفر أمیر(حاکم) الیمن.

بقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

اما اللوحة الرابعة، فهی تقع علی بعد بضعة سنتیمترات من اللوحة الثالثة.
وهذا اللوحة، هی الأخری مربعة الشکل، ویبلغ طول اضلاعها ٦٢ سنتیمترا، وقد حفرت علیها عبارات (لا إله إلا الله – محمد رسول الله) وبالخط الکوفی، بحیث ان لفظ الجلالة "الله" یتوسط المربع، وقد کُتبت علی أرضیة اللوحة ذات اللون الأحمر الغامق.
ومن عجائب هذه اللوحة أنها لایمکن قراءتها بأی حال من الأحوال إن وقف المرء أمامها مباشرة!، لکن وما أن یبتعد الشخص عنها، تظهر کل کتاباتها بشکل جلی وتکون قابلة للقراءة!
یذکر أن هذه المیزة الفریدة للوحة المذکورة کانت حتی قبیل ترمیم وصیانة الجدران الداخلیة للکعبة المشرفة عام ١٤١٧ هـ.ق.، وللأسف بعد عملیات الصیانة تلک، فقدت هذه اللوحة میزتها الفریدة، لأنهم لم یضعوها فی نفس الموضع الذی یمیز حالتها الفنیة!!
فبقیت اللوحة قابلة للقراءة من القریب والبعید، کما أن لفظ الجلالة الذی کان یتوسط اللوحة، وبسبب تغییر مکانه وعملیات الصیانة بات یظهر باللون الأسود.
وتلک اللوحة الرخامیة لم تکن علی هیئة قطعة واحدة، بل إنها کانت تتکون من عدة قطعات رخامیة باهظة الأثمان والفریدة من نوعها.
حیث کانت ٨٢ قطعة منها بیضاء اللون، و ٨٣ قطعة أخری من الرخام الأسود، وثلاث قطع اخری من الرخام الأخضر، وثمانی قطعات من الرخام الأحمر الغامق، وقطعة منها کانت باللون القهوائی، وکل قطعة من تلک القطعات کانت تتکون من قطعات وأجزاء أصغر حجما.

بقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

اللوحة الخامسة، هی الأخری کانت معلقة علی الجدار الغربیة للکعبة المشرفة وعلی بعد بضعة سنتیمترات من اللوحة الرابعة.
فهذه القطعة من الرخام مربعة الشکل، ویبلغ طول أضلاعها ٧٢ سنتیمترا. وقد حُفرت علیها کتابة بأربعة أسطر، کلها توسطت الکتیبة، وفواصلها متساویة وکأنها أبیات شعریة.
اما نصً الکتابة المنقوشة علی هذه اللوحة فهو کالتالی:
فی السطر الأول تظهر الجملة التالیة:
" بسم اللًه الرحمن الرحیم، ربًنا تَقَبًلْ مِنًا إنًکَ أنتَ السًمیع العلیم، تقرَّب بتجدید هذا البیت المعظم العتیق الی اللًه"
و فی السطر الثانی توجد العبارة التالی:
"سبحانه وتعالی، خادم الحرمین وسائق الحجاج بین البرین والبحرین، السلطان بن السلطان مراد خان"
وفی السطر الثالث تظهر العبارة التالیة:
"إبن السلطان احمد خان بن السلطان محمًد خان، خلًد الله تعالی ملکه وأیًد سلطنَتهُ، فی آخر شهر رمضان المبارک"
وفی السطر الرابع تظهر العبارة التالیة:
"المنظم فی سلک شهور سنة أربعین بعد الألف من الهجرة النبویًة علیه أفضل التحیًة".

بقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

أما اللوحة السادسة وهی آخر کتیبة معلقة علی الجدار الغربی من داخل الکعبة المشرفة، وتقع علی الجانب الأیسر، وتکون فی مقابلة الباب الرئیسیة للکعبة، وعلی بُعد بضعة سنتیمترات من الرکن الیمانی.
ویبلغ طول هذه اللوحة ٧٨ سنتیمتراً، فیما یبلغ عرضها ٤٦ سنتیمتراً، وقد تم کتابة العبارات التالیة علیها:
"بسم اللًه الرحمن الرحیم ، ربًنا تَقبًل منا إنًکَ أنتَ السًمیع العلیم . تقرَّب إلی اللًه تعالی بتجدید رخام هذا البیت المعظًم المُشرَّف، العبد الفقیر إلی اللًه تعالی السلطان الملک الأشرف أبو النصر برسبای، خادم الحرمین الشریفین بلَّغهُ الله آماله، و زیَّن بالصالحات أعماله، بتاریخ سنة ستٍ وعشرین وثمانمائة".

بقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

وآخر لوحة رخامیة فی داخل الکعبة المشرفة، هی اللوحة المنصوبة فوق باب الکعبة من الداخل. یبلغ ارتفاع هذه اللوحة عن قاع بیت الله الحرام أکثر من مترین. کما یبلغ طولها ثلاثة أمتار فیما یبلغ عرضها حوالی خمسین سنتیمتراً.
وتتکون هذه اللوحة من ثلاث أو أربع قطعات.
وقد تم نقش عبارات قصیرة علیها وبالخط الکوفی، ومع بالغ الأسف لم أتمکن من قراءتها!
ومما تجدر الإشارة إلیه أن کل هذه اللوحات الجداریة تقع علی ارتفاع ١٨٠ سنتیمترا من قاع داخل البیت الحرام، وعلی جدرانه، وقد تم رصفها بشکل تکون بشکل مستاوٍ دون أن یتخللها أی إنعدام فی النظم، أو التباین مع مستوی جدار الکعبة.
ومن التغییرات الأخری التی طرأت علی داخل الکعبة المشرفة، التغییر بین العمود الأول من الجانب الأیسر والعمود الأوسط، الذی یقع مقابل باب الکعبة، حیث یوجد صندوق کبیر تبلغ قیاساته مترا واحدا فی ٧٠ سنتیمترا مصنوع من نفس الرخام الذی یکسو قاع وجدران الکعبة، وهو علی هیئته فی الصورة.
وبعد أن تعرفت علی کل میزات وزوایا الأجواء الداخلیة للکعبة ورسمتها فی مخیلتی، توجهت نحو هذه الناحیة من داخل البیت، ورأیت نفس ذلک الشخص الذی کان یحمل مفتاح الکعبة، وهو رجل فی متوسط العمر، یجلس علی هذا الصندوق.
تقدمت نحوه وسلمت علیه، وسألته هل أنت من بنی شیبة؟ فأجاب: نعم، فأخذ بتقبیله عدة مرات، کما عانقنی هو الآخر وضمنی إلی صدره. فقلت له بعد أن حبانی الله سبحانه وتعالی بالتشرف إلی داخل بیته، أتمنی أن تکون لی ذکری من إحدی الحاجیات الموجودة فی داخل البیت، وطلبت منه أن یمنحنی إحدی المکانس التی کانوا یکنسون بها داخل الکعبة عند تنظیفها وغسلها، فهی من المکانس المزود مقبضها بالفضة الخالصة.

لکنه أقسم یمیناً بأنه لایمتلک أی واحدة منها، فسألته: ما فی هذا الصندوق الذی تجلس علیه؟ فأجاب: مفاتیح باب الکعبة، ومفاتیح باب سُلم سطح الکعبة. فقلت له، الآن أرید أن تجعلنی محظوظا برؤیة هذا الصندوق. فما کان منه إلا أن یقوم من مکانه، ویفتح لی باب الصندوق. فکان کما قال، صندوقا خال، من کل شیئ سوی کیسین أخضرین کانا موجودین علی طرفی الصندوق. وقفل باب الکعبة وهو مفتوحا، کان علی الجانب الآخر. فقمت بمسح یدیَّ علی داخل الصندوق وأطرافه، کما مسحت یدی علی المفتاح والقفل تبرکا بهما، ثم مسحت یدی علی وجهی تبرکا بما لمستا من الصندوق، ثم أخذت أُقبِّله مرة اخری وشکرته علی مساعدته لی، کما بارک لی بدوریه تشرُّفی بزیارة داخل البیت العتیق، وراح یکرر لی عبارة: «الحمد لله‏ علی التوفیق»عدة مرات.

بقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

لقد باتت الأجواء الداخلیة للبیت العتیق رومانسیة، تزید روح الإنسان حیویة وطراوة فریدة. فتلک الأجواء التی کانت مظلمة فی البدایة، وکأنها أضحت نیرة، وقد یعود ذلک لمکوثنا الطویل، وتکیُّف بصرنا علی المحیط. کما أن درجة حرارة داخل البیت التی کانت لاتطاق، وکأنها إنخفضت بعض الشیئ، ویبدو أن إرتفاع سقف البیت، هو الآخر یؤثر فی تقلیل تکدس الحرارة فیه. کلما نظرت لأطراف البیت، لم أشاهد أی مکیف أو جهاز تبرید، وبإمکانی القول، لم تبق أی نقطة داخل البیت لم أرمقها ببصری خلال تواجدی فیه الذی إستمر لأربعین دقیقة. لقد نظرت إلی الباب والجدران، التی مررت بیدیَّ علیها وطفقت أمسحها وأحتضن الإسطوانات، کما قبَّلت باب سطح الکعبة ومسحت یدیَّ علیها! وتمعَّنت کافة زوایاه الداخلیة.
هناک نقطة اخری داخل الکعبة المشرفة، وبالضبط أمام الجدار الذی یقع مقابل باب الکعبة أی الجدار الذی یربط الرکن الیمانی بالرکن الغربی، وتحت تلک اللوحة الرابعة المنقوش علیها عبارة "لا إله إلا الله، محمد رسول الله"، وفی جانبها الأیسر ونحو الرکن الیمانی، وبفاصلة نحو متر ونصف المتر من الرکن الیمانی، یری المرء صخرة رخامیة علی الأرض، کنت قد رأیتها فی دخولی للبیت العتیق العام الماضی باللون القهوائی، لکنها الآن تظهر باللون الأخضر الفاتح وتمیل الی البیاض، وتبلغ قیاساتها حوالی قدمی انسان جاث علی رکبتیه، أی ما یقرب من ٣٥ سنتیمتراً، وطولها حوالی ٧٠ سنتیمتراً، ویعلوها قوس یشبه قوس المحراب، أو بشکل نصف دائری، کما یظهر فی الصورة الملحقة بالنص.

بقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

وکل من لفتت نظره هذه الصخرة الرخامیة، حاول أن یصلی علیها رکعتی صلاة، لأنها کانت المحل الذی صلی فیه النبی الأکرم رکعتی صلاة یوم فتح مکة. أما الروایات الواصلة إلینا، تؤکد أن هذه الصخرة هی تشیر الی المکان الذی ولدت فیه السیدة فاطمة بنت أسد والدة الإمام علی-ع- المبجلة، عندما ضربها الطلق وإنشق لها جدار الکعبة لتدخل البیت العتیق. إذاً فهی النقطة التی بصر فیها النور أمیر المؤمنین، الإمام علی بن أبیطالب-ع-، وما أجمل الصدفة، حیث أن حتی رسول الله (ص) صلی علیها رکعتین عندما دخل البیت العتیق وفی هذا المکان بالذات.

بقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

فهذه رسالة هامة لنا وللتاریخ، أن النبی(ص) أقام رکعتی صلاة فی أقدس بقاع داخل البیت العتیق، أی المکان الذی إختاره الله سبحانه وتعالی لیکون محلا لولادة الإمام أمیر المؤمنین –ع-، نصیر رسول الله وأخیه وخلیفته المباشر!!!
وقبل مغادرة البیت العتیق، عدت نحو رکن الحجر الأسود، وصلیت رکعتین اخریین. فکانت بعض أعواد بقیت من مکانس تنظیف البیت وغسله مجتمعة فی زاویة رکن الحجر الأسود وخلف باب الکعبة المشرفة، فجمعتها کلها وحملتها لتکون مصدر خیر وبرکة من أقدس بیتٍ فی المعمورة ثم غادرته إلی باحة المسجد الحرام.

بقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

ما أجمل تلک اللحظات التی قضیتها فی البیت العتیق !!
حوالی الساعة الثامنة و أربعین دقیقة تدرجت من سُلم الکعبة المشرفة، وکان المعتمرون یقبلونی ویقبلون عباءتی وملابسی، ویتبرکون بملابسی وأخذوا یمسحون وجوههم وعیونهم بها. وبصعوبة بالغة تمکنت من التخلص من حلقة الجماهیر التی کانت تحیط بی وعیونی مبتلة بدموع الشوق. کل الزوار الإیرانیین کانوا یقبلونی، ویتمسحون بعباءتی ویمسحون ملابسی بعیونهم ووجوههم. وکانوا یصرون علی أن أقطِّع غترتی البیضاء إلی قطعات صغیرة واوزعها علیهم، لأنهم عرفوا أنی قد مسحت بها کافة جدران الکعبة المشرفة!
فما کان منی إلا أن أقتطعت جزءاً منها لیبقی عندی، فیما سلمت الباقی إلی شخص من الزائرین لیوزعها علی الزوار الإیرانین. وبهذه الطریقة تمکنت من الخلاص من حلقة الجماهیر التی کانت تحیط بی! عندها سجدت سجدة الشکر للربً الجلیل الذی وفقنی لهذه الزیارة المشرِّفة وأقفلت مسرعا نحو محل الإسکان(الفندق) کی أتمکن من تسجیل کل مشاهداتی التی إحتفظت بها فی ذاکرتی.
و آخر دعوانا أنِ الحْمد لِلّه‏ رَبً العالمین

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.