عبقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

متن فارسی گزارش زیر را با عنوان درون کعبه در دو دیدار بخوانید.
قال الله سبحانه وتعالی فی محکم کتابه: “وَلِلَّهِ عَلَی النَّاسِ حِجُّ الْبَیْتِ مَنِ إسْتَطَاعَ إِلَیْهِ سَبِیلًا”،…
یفید هذا القسم من الآیة الکریمة وجود تأکید علی وجوب زیارة البیت الحرام والکعبة المشرِّفة علی کل المسلمین. وکما ینقل لنا التاریخ، أن الروایات والأخبار الموجودة منذ آلاف السنین، أی منذ زمن النبی آدم ابو البشریة، کانت هذه السُّنة موجودة وتوارثها الأنبیاء الکرام، عبر شدً الرحال لهذا المکان المقدس لأجل التعبد ومناجات الخالق المعبود. حتی قام النبی ابراهیم -ع- ببناء الکعبة المشرفة بأمر الله سبحانه وتعالی ثم أمره لیصعد علی جبل “أبی قبیس”، لینادی بأعلی صوته «هَلِمّوا الی الحجً»، وأوصل الله نداءه إلی کافة أرجاء العالم. کما جاء فی روایة اخری أن الله سبحانه وتعالی جعل نداء النبی ابراهیم –ع- فی أصلاب الرجال الموحدین وأرحام النساء الموحدات، إلی یوم القیامة، ومنذ ذلک الحین حتی الیوم، یشدً العدید من المسلمین من شتی أقطار العالم رحالهم قاصدین حرم الله الآمن لزیارته فی موسم الحج.

وفی العشر الأواخر من شهر رجب الأصب عام ١٤..

متن فارسی گزارش زیر را با عنوان درون کعبه در دو دیدار بخوانید.

قال الله سبحانه وتعالی فی محکم کتابه: "وَلِلَّهِ عَلَی النَّاسِ حِجُّ الْبَیْتِ مَنِ إسْتَطَاعَ إِلَیْهِ سَبِیلًا"،…
یفید هذا القسم من الآیة الکریمة وجود تأکید علی وجوب زیارة البیت الحرام والکعبة المشرِّفة علی کل المسلمین. وکما ینقل لنا التاریخ، أن الروایات والأخبار الموجودة منذ آلاف السنین، أی منذ زمن النبی آدم ابو البشریة، کانت هذه السُّنة موجودة وتوارثها الأنبیاء الکرام، عبر شدً الرحال لهذا المکان المقدس لأجل التعبد ومناجات الخالق المعبود. حتی قام النبی ابراهیم -ع- ببناء الکعبة المشرفة بأمر الله سبحانه وتعالی ثم أمره لیصعد علی جبل "أبی قبیس"، لینادی بأعلی صوته «هَلِمّوا الی الحجً»، وأوصل الله نداءه إلی کافة أرجاء العالم. کما جاء فی روایة اخری أن الله سبحانه وتعالی جعل نداء النبی ابراهیم –ع- فی أصلاب الرجال الموحدین وأرحام النساء الموحدات، إلی یوم القیامة، ومنذ ذلک الحین حتی الیوم، یشدً العدید من المسلمین من شتی أقطار العالم رحالهم قاصدین حرم الله الآمن لزیارته فی موسم الحج.

وفی العشر الأواخر من شهر رجب الأصب عام ١٤١٦ هـ.ق.(المصادف لعام ١٩٩٥ م.) وفقنی الله لأقوم برحلة لأداء عمرة رجبیة – شعبانیة، فقصدت الدیار المقدسة، وأقمت أسبوعا فی مدینة النبی(ص) وتشرفت بالصلاة والدعاء والزیارة فی روضته المبارکة، کما حبانی الله بزیارة قبور الأئمة الأطهار والصدیقة الکبری فاطمة الزهراء –س- وکبار الصحابة الأجلاء فی "جنًة البقیع الغرقد"، وباقی الأماکن المقدسة والمبارکة، والمفعمة بعطر شمیم الرسالة وعبق أهل بیت النبوة فی المدینة المنورة، ثم توجهت قافلتنا الی مکة المکرمة لأداء مناسک العمرة الشعبانیة.

بیشتر بخوانید
خرید بک لینک انبوه

عبقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

فجر یوم السبت المصادف للخامس من شهر شعبان المعظم، دخلنا مدینة مکة المکرمة، وبعد أداء مناسک العمرة والحِلّ من الإحرام، أقمنا صلاة الصبح فی باحة المسجد الحرام، ثم توجهت إلی محل إسکان القافلة أی فندق "زینی الجدید".
وکنت أحرص علی الوصول إلی الحرم المکی لأداء صلاة الصبح هناک، کما کنت أتعمًد أداء الصلاة فی أماکن مختلف من الحرم الآمن کل یوم، فذات یوم کنت أختار الصلاة أمام الحجر الأسود، فیما أصلی الفجر فی الیوم التالی علی جبل الصفا، أو جبل المروة، أو أمام الرکن الیمانی، أو مقابل حجر النبی اسماعیل-ع-، وأحیانا کنت أصلًی الفجر إلی جانب المقام(مقام النبی ابراهیم-ع-)، کما کنت أطیل المکوث فی الحطیم، وأبقی لدقائق عند المستجار، ثم أنتقل إلی بوابة بئر زمزم(التی کانت قائمة أنذاک)، أو اُطیل المکوث بجانب الرکن الشامی، وأبقی متنعما بکل أرجاء هذا الحرم الآمن المفعم بالصفاء والنقاء الإلهی، وأبقی جاثیا أمام ذلک البیت العتیق، وأتمتم فی صلواتی وإبتهالاتی لربً البیت العظیم. وبعد ذلک تبقی نظراتی مشدودة للبیت العتیق، حتی یزید من شوقی طواف الطائفین لأنخرط معهم فی تلک الحرکة الإلهیة وما أحلاها لو کانت مطعمة بالتمتمات مع ربً العباد، او تلاوة کتابه العزیز. وعلی تلک الحال کانت الساعات تنقضی بسرعة فائقة دون أن یشعر الزائر بالکلل أو الملل من تلک الأجواء المفعمة بالنور والروحانیة.
وفی صبیحة یوم الإثنین السابع من شهر شعبان، تشرفت لزیارة الحرم المکی لأداء صلاة الصبح والطواف بالبیت العتیق کالعادة، جلست جانبا من الحرم الشریف وبدأت بتلاوة القرآن الکریم.

عبقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

ومع إطلالة الخیوط الصفراء لأشعة الشمس الذهبیة علی بیت الله الحرام، إزدادت صور الطبیعة جمالا وبهاء فی باحة المسجد المکی. فإنبلاج النور فی الصباح کأنه خیوط تمتد إلی کل أنحاء المسجد الحرام لتصبح کأیدی المعشوق الممتدة لتعانق العاشق، الذی شد رحاله من أصقاع المعمورة، لیشهد الفجر فی البیت العتیق، وبأنواره الذهبیة التی تغنی الحاضرین فی بیت الله الحرام من إضاءة البروجکتورات العملاقة، ویبقی نور الله هو الساطع فی کل ارجاء البیت الحرام.
کانت عقارب الساعة تقترب من الساعة السابعة صباحا، وحسب العادة کنت اُرید مغادرة الحرم المکی نحو السکن، لکنی فجأة واجهت عددا کبیرا من الشرطة یدخلون باحة الحرم بشکل خاص، وقد شدًوا أیدیهم الی بعضهم البعض مشکلین بذلک سلسلة بشریة. وفی بدایة الأمر ألصقوا ظهورهم بجدار البیت، ثم أخذوا بالإبتعاد عنه من جهة رکن الحجر الأسود، لتکبُر حلقتهم وتبتعد عنه، وخلال بضعة دقائق بات المطاف فارغا من الطائفین، لتشمل حلقتهم الرکن الغربی لـ "حجر اسماعیل"-ع-.

عبقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

وبما أنی قد شاهدت مثل هذه الخطوات لإخلاء المطاف من قبل، عرفت أنه قد یکون الهدف من هذه الخطوة، فتح أبواب الکعبة أمام الزائرین. وفی حینها کنت أرتدی الزی العربی(الدشداشة البیضاء، والطاقیة والغترة البیضاء مع العباءة)، فحاولت الإقتراب من المطاف، متمتما مع ربی بدعوات خاشعة، عسی أن یقسم لی التشرف للدخول الی داخل الکعبة المشرفة، فکانت الدعوات الخالصة والتمتمات الخاشعة تعصر القلب وترسل الدموع علی الوجنات، وتغسل ذنوب العبد المسیئ، عسی أن یرزقه الله هذا التوفیق الفرید من نوعه.
کنت أتحرک بالقرب من حلقة الشرطة، وأستعطف رأی کبارهم عسی أن یدخلنی فی داخل الحلقة، لکنی کنت أواجه ردودا عنیفة ترشنی بالیأس، وکلما نهرونی، کان الشوق لزیارة داخل البیت العتیق یلم بقلبی، خاصة عندما کنت أنظر إلی الجمع الذی لایفوق عددهم الثمانین شخصا، وهم داخل حلقة الشرطة ویتحرکون للدخول إلی حجر اسماعیل، ثم أجلسوهم داخل الحجر لیستعدوا للدخول إلی داخل الکعبة المشرفة. فالضیوف هم کبار علماء الأمة الإسلامیة من دول آسیویة و أفریقیة، حیث یتم دعوة عدد منهم کل عام من السادس وحتی الثامن من شهر شعبان المعظم إلی مکة المکرمة، لیکون لهم شرف الدخول الی الکعبة فی أحد هذه الأیام.

عبقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

فی تلک اللحظات لمحت عینای ملامح شخص بین تلک الجماعة، ومن سیمائه وحرکاته ظننت أنه یتزعًمهم فتوجهت بکل قلبی الی الله وتوسلت بالأئمة الطاهرین، وتحرکت نحوه عسی أن یسعفنی فی هذه اللحظات، فإقتربت منه وسلًمت علیه وعرًفت نفسی له وقلت له أنا طبیب وأتمنی أن أحظی بهذه الحظوة معکم. فردً علی بکل رحابة صدر وإبتشامة عریضة، بأن التشرف إلی داخل الکعبة یحتاج لبطاقة دخول خاصة!!!
فقلت له أنا أعرف ذلک، ولکن کأنی أری من یلهمنی بأنک ستساعدنی علی ذلک. عندها أشار الی شخص کان یتوسط الجمع وقال إنه مفتی الجمهوریة اللبنانیة، وعلیک أن تطلب المساعدة منه. فقلت له أنا أعرف ذلک، ولکن مشکلتی هی لایسمحوا لی بالدخول فی هذه الحلقة، فما کان منه إلا أن أخذ بیدی وأدخلنی فی الحلقة، لیقدمنی لشخص وقور، حسن الخلق والسیماء. إنه الدکتور احمد قبانی مفتی لبنان. فتقبلنی الدکتور قبانی وصافحنی وأجلسنی إلی جنبه. وبعد لحظات من تبادل التحایا والسلام، بدأنا الکلام حول المؤتمر والأمانة العامة لعلماء المسلمین وقضایاهما، حتی أشار أحد أفراد الشرطة للجماعة أن یتحرکوا نحو حجر اساعیل ع ، وبعد لحظات من المکوث فی الحجر، بدأ الجمع الذی کان داخل الکعبة بالخروج، لیتسنی إرشادنا إلیها.

عبقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

فی تلک اللحظات کان الضیوف یأتون إلی الدکتور قبانی ویتحدثون معه، وتارة ینخرطون بالحدیث فیما بینهم، وکنت أخشی أن یعرفوا بأنی من المتسللین لهذا الجمع، وللهروب من هذا الواقع المریر کنت اُردد إستغاثاتی بصوت عال، إلی جانب تلاوة بعض الآیات من الذکر الحکیم ومنها الآیات الشریفة التالیة:
«رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِیًا یُنَادِی لِلْإِیمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّکُمْ فَآمَنَّا ۚ رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَکَفِّرْ عَنَّا سَیِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَار، رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَیْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْکَ رَحْمَةً ۚ إِنَّکَ أَنْتَ الْوَهَّابُ. رَبَّنَا إِنَّکَ جَامِعُ النَّاسِ لِیَوْمٍ لَا رَیْبَ فِیهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ لَا یُخْلِفُ الْمِیعَادَ، ربَّنا اِنَّک جامِعُ النّاس لِیَومٍ لارَیبَ فیه، فاغفرلَنا وارحَمنا و تُب علینا إنّک أنت التَّوّاب الرّحیم».

وما أحلی تلک اللحظات، حیث کان کل المتواجدین فی الحجر، رافعین أیدیهم الی السماء وتحت میزاب الرحمة، والبعض منهم تنهمر دموعه علی وجناته، وهم یرددون الآیات التی کنت أتلوها بصوت عال، وما أن إنتهیت من قرائتها حتی تعالی صوت الجمع بالإستحسان والقول لی: "أحسنت یا شیخ"، من کل أطراف الحجر، عندها أوقفونا فی صف بالقرب من سُلَّم الکعبة المشرفة. الجمیع کانوا یحملون بطاقاتهم الخاصة، المکتوب علیها:
رابطة العالم الإسلامی- الأمانة العام’- مکة المکرمة، بطاقة دخول الکعبة المشرفة، الدورة رقم (١٦).

عبقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

وفی تلک اللحظات صاح أحد الواقفین فوق سلًم الکعبة، فلیتشرف عشرون آخرون إلی داخل الکعبة، فما کان من الرکب إلا أن یصطف إلی جانب السلم، وبعد تسلیم البطاقة یسمحون للفرد بالصعود علی السُلًم، ویبدو أن الشخص السادس أو السابع من الرتل الذی کنت أقف ضمنه، کان مثلی لایحمل بطاقة الدخول، فأخذوه وأخرجوه خارج الرتل، دون أن یکترثوا لإلتماسه وتوسله لإرجاعه، ودفعوه خارج حلقة الشرطة.!!!
وعند مشاهدتی لذلک المشهد، تضاعفت دقات قلبی، وکنت اردًد یارب!! یا الهی!!، لا تخیِّب أملی ولا تفضحنی، فقد وصلت إلی عتبة بیتک المعظم، وقد قلتَ "من أرادنی فلیطرق بابی"، وها أنا یارب قد وصلت إلی مشارف عتبة بیتک المحرًم.
فهب لی یارب توفیق التشرف بالدخول الی بیتک العتیق، یاربً!!!
وکلما اقتربت من السلًم، زاد توسلی بالأئمة المعصومین، وکنت أخاطبهم وأقول فی نفسی حاشا أن تردوا مسکینا لجأ إلی ساحة کرمکم، فأنا من شیعة علی المرتضی أمیر المؤمنین، فهل ترضون بأن لا أحظی بین کل هذا الجمع الغفیر، بالتشرف إلی داخل البیت العتیق؟… کانت اللحظات تمر بسرعة وأنا مازلت فی الرتبة السادسة عشرة للرتل، ولما اقترب الشخص الثالث عشر للسلًم، تم إستبدال الشخص الذی کان یستلم بطاقات الضیوف، وحل محله نفس الشخص الذی أدخلنی للحلقة فی باحة المسجد الحرام!! وقلت فی نفسی لقد حدثت معجزة ما…، وعندما وصلت إلی اسفل السلًم، أشار لی بغمزة عین وصاح، شرًف یا حاج، وأخذ بیدی ثم وضعت قدمی علی السلًم، وبدأت بالصعود. کان السلًم یتکون من سبع درجات افقیة، وکل ما کنت أرتقی درجة، کنت أشعر وکأنی أرتقی طبقة من طبقات السماء، لحظات لایمکن لأی شخص أن یوصفها بکلمات. کنت لا أطیق نفسی وأکاد أطیر من شدة فرحی، وکأنی أحلق فی السماوات العلی، حتی وجدت نفسی فوق أجواء المسجد الحرام وکأنی أری نفسی فی تحلیق مستمر، لکن الدموع مازالت تستمر بالإنحدار کالغیث فی الربیع، وکنت أشعر ان دموع الخجل من لطف الربً الجلیل، ودموع الفرح تمتزج مع بعضها، وشعرت بأن الله قبل تضرعی، وقد حبانی بهذه الحضوة الفریدة من نوعها.
وما أن إنتهت طبقات السلم السبع، وضعت قدمی علی عتبة الکعبة المشرفة.
عندها شعرت بإرتعاد فرائصی، ورجلای لم تکد تحملانی. شعرت بکل ذنوبی أمام الحَکَم العدل!!! کان إرتعادی نتیجة خجل عبد مذنب أمام ربه العادل!! یا ربً! ها أنا علی أعتاب باب بیتک، ورحت أردد دون شعور، شکرا لک یا رب!! شکرا لک یارب!!
لقد وضعت قدمی فی مکان کنت فی الرحلات السابقة أقف تحته طویلا، وأمدً یدیَّ قدر الإمکان لعتبة البیت، وأتلمسها واتحسسها، ثم أمسح وجهی بهما تبرکا بما لمسا من عتبة الکعبة المشرفة.
وها أنا ذا واقف فی تلک العتبة التی تدخلنی الی البیت العتیق!!!

عبقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

مضت لحظات وأنا مندهش دون شعور ومتوقف دون إرادة، حتی صاح علی أحد افراد بنی شیبة وهو یرشدنی للتقدم إلی الأمام ویقول "شرِّف یا حاج، شرِّف یا حاج"، ثم رحب بی، عندها شعرت بنفسی وأنا باک دون شعور، فدخلت البیت والإعجاب یلفُنی.
فی بدایة الدخول للکعبة یشعر المرء بالظلام الدامس، ولایکاد یری سوی الفسحة التی یطأ بها قدمیه، لأن داخل البیت لم تکن فیه أی انارة أو أی وسیلة للتکییف. وبالرغم من أن درجة الحرارة خارج البیت کانت مفعمة بالنسائم الصباحیة، إلا أن داخل البیت کانت درجة الحرارة تلامس الأربعین درجة مئویة تقریبا.
أکثر من ثلاثین شخصا هو عدد المجموعة التی کانت منهمکة داخل الکعبة بالدعاء والإبتهال والصلاة. وبدوری سارعت للصلاة أمام رکن الحجر الاسود، وصلیت رکعتین، ثم صلیت للأرکان وجدران الکعبة الباقیة، حتی أتیت إلی المکان الذی وقف علیه النبی الأکرم(ص) یوم فتح مکة، وبالقرب من الرکن الیمانی، نعم فی ذلک المکان الذی وضعت السیدة الجلیلة فاطمة بنت أسد مولودها الإمام أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب-ع-، وعبر تلک المعجزة التی حدثت لدخولها الکعبة المشرفة، وکان النبی قد صلی رکعتی صلاة فی ذلک المکان، فوجدت الفرصة سانحت، وصلیت عدة رکعات فی نفس المکان، وشعرت بأنی لم اصل مثل تلک الصلوات فی عمری أبدا.

عبقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

اللحظات کانت تمر بسرعة، وحاجاتی وطلباتی من الله کثیرة!! وکنت أشعر بحال لایوصف لوجودی داخل البیت العتیق. الکل کان یناجی ربه والدموع کانت تأخذ مأخذها من وجوه المتضرعین، والمبتهلین الی الله، عدد من بنی شیبة الذین یحظون بحمل مفاتیح الکعبة کانوا یرددون بصوت عال: «فقط ٥ دقائق»، ویرجون من الزائرین الإسراع بترک البیت…. بعد إقامة الصلوات حاولت تفقد مختلف ارجاء داخل الکعبة المشرفة، خلال الدقائق التی کنت فیها، حیث المناظر والمشاهد التی لا تمحی من الذهن ومخیلة الإنسان، وکنت کلما أری مشهدا أستقبله بأدعیة وإبتهالات تفصلنی عن دنیای.
یقول المؤرخون أن الکعبة التی بناها النبی ابراهیم-ع- لم یجعل لها باب، وکان ارتفاع جدرانها تسعة أذرع (حوالی ٤/٣٤ المتر) وطولها ٣٠ ذرعا(حوالی ١٤/٧٩ من المتر) وعرضها ٢٢ ذراعا(حوالی ١٠/٨٥ المتر).

عبقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

وفی حینها لم یکن للکعبة سقف. وفی فترة إعادة بنائها فی عهد قریش زادوا علی إرتفاعها ٩ أذرع أخری، وبنوا لها سقفا ایضا، لکنهم قلًلوا حوالی ثلاثة أمتار من طولها، وأضافوها لمساحة حجر(النبی) أسماعیل-ع-.
وبذلک أصبح طول الکعبة أقصر مما بناه النبی ابراهیم –ع-. عندها تم تشیید ستة أعمدة وبناء سقفین داخل الکعبة، فالسقف الأول کان من الخشب، والسقف الاعلی کان من الرخام والصخر، ثم تم رصف الآجر المکسو بالرخام حول حجر النبی اسماعیل ع ، لیطوف الطائفون خارجه منذ ذلک الحین. وظل بناء الکعبة علی تلک الحالة حتی عهد عبدالله بن الزبیر والی مکة، حیث تعرض البیت العتیق لهجمات وحرق من قبل عامل یزید علی مکة المکرمة وألحق أضرارا کبیرة بالکعبة المشرفة. فما کان من ابن الزبیر إلا ان یزید ٩ أذرع إلی ارتفاع الکعبة حین إعادة ترمیمها لیصبح ارتفاعها ٢٧ ذراعا أی ١٣/٥ مترا. کما عمد عبدالله بن الزبیر إلی تقلیل ارتفاع باب الکعبة التی کانت فی مرتفع من جدارها، وأضاف بابا أخری خلف الکعبة ومقابل الباب الرئیسیة لها. وبعد مقتل عبدالله بن الزبیر، قام الحجاج بن یوسف الثقفی، بتدمیر کل ما أضافه ابن الزبیر للکعبة، وأعاد تشییدها علی نفس النمط الذی بنته قریش.

عبقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

أی إنه قام بتقلیل طول الکعبة، وألغی الباب التی وضعها ابن الزبیر خلف الکعبة، وقام برفع باب الکعبة عن مستوی الأرض، ومازالت علی نفس الهیئة حتی الآن.
أما باب الکعبة فکانت خشبیة فی بدایة الأمر، وعلی مرً العصور تم إستبدالها بأبواب أنیقة، مطعمة بالطلاء الذهبی، ومرصعة بالأحجار الکریمة والمجوهرات.
والباب الحالیة للکعبة هی نفس الباب التی أمر بتصنیعها الملک خالد بن عبدالعزیز عام ١٣٩٧ هـ. ق. فهی باب بجدارین داخلی وخارجی، وکلاهما مطلیان بماء الذهب وبشکل جمیل. وزن باب الکعبة الحالیة یبلغ ٢٨٠ کیلو غراما وکلها مطلیة بالذهب الخالص.
أما ظاهر باب الکعبة فمزین بآیات قرآنیة مکتوبة بخط الثلث، فیما یکون قفلها هو الآخر مطلی بالذهب ومزًین بالآیات القرآنیة، وهو الذی یُحکِم إقفال باب الکعبة.
علی صعید آخر مفتاح باب الکعبة هوالآخر مصنوع من الذهب الخالص، ومازالت مفاتیح الکعبة بید أشخاص من قبیلة بنی شیبة، کما کان علیه الأمر علی عهد النبی الأکرم(ص)، حیث کانت مفاتیحها بید عثمان بن طلحة من آل شیبة، وکان النبی(ص) وبعد تحطیم الأصنام المتواجدة فیها ومحو آثار الجاهلیة عنها، قام بتسلیم المفاتیح إلی أبناء تلک القبیلة، ومازال أبناؤها یتوارثون مفاتیح الکعبة حتی الیوم.

عبقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

أما عتبة الکعبة المشرفة، فهی من رخام غامق وتبلغ سعتها حوالی متر ونصف فی متر واحد، ویقل إرتفاعها حوالی عشرین سنتیمترا عن قاع داخل الکعبة المشرفة.
وفی داخل الکعبة یتراءی للمرء ثلاثة أعمدة خشبیة، من خشب العود المنحوت بشکل جمیل، ویبلغ قطر کل عمود منها حوالی ٢٥ سنتیمترا، وهی مرتبة حسب الشکل التالی:
فیما یخص الجدران الداخلیة للکعبة فهی مکسوة بالرخام الأبیض المائل للصفرة، وعلی ارتفاع مترین من الأرض، کما هو الحال لقاع الکعبة المکسو بنفس الرخام.
وکما اسلفنا فإن للکعبة سقفین، فالسقف الأول هو السقف الأصلی، ولایمکن مشاهدته من داخل البیت، وعلیه کسوة حریر أحمر، تغطی السقف الداخلی إلی محاذاة رخام الجدران، ولقدمها بات لونها شاحبا. وقد إزدانت الکسوة بکتابة أسماء الله وعبارات مثل «لا اله الا الله‏»، «محمد رسول الله‏»، «یا منًان»، «یا حنًان» و «یا کریم». أما الأعمدة فهی خشبیة حتی محاذاة رخام الجدران، وما تبقی منها مکسو بستائر مماثلة.

عبقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

أما سلم سطح الکعبة، یقع فی الناحیة الداخلیة للرکن الشامی، وعند الدخول الی داخل الکعبة المشرفة، یقع علی الجانب الأیمن، وهو الآخر مکسو بستارة ممتدة من الأعلی الی الأسفل حیث لایمکن مشاهدة أی جزء منه.
وفی جانب الرکن الشامی من داخل الکعبة، هناک منصة تبلغ ابعادها متر فی متر، ویبدو أنها بوابة لسلالم سطح الکعبة، لکن کما أشرنا سلفا، تکسوها ستارة خاصة، حیث لایمکن مشاهدة أی جزء منها. أما داخل الکعبة فیسوده هدوء غریب، ورغم کل الاصوات الموجودة خارج الکعبة، لایمکن أن تسمع أی حثیث من الأصوات، فالصمت والظلام یغطیان داخل الکعبة المشرفة، وما یسمعه الفرد هو بکاء الحاضرین و تضرعهم لله سبحانه وتعالی، حیث تری المبتهلین موزعین علی اطراف الکعبة بین راکع وساجد، وملتصق بالجدران ومتضرع إلی الله، دون أن ینبس أی أحد منهم ببنت شفة.
فالأجواء مفعمة بالروحانیة المهیمنة علی الأجواء، وما أن یدخل المرء جوف الکعبة حتی یفقد صوابه دون إختیار.
وتری کل شخص یناجی ربه ویبتهل الیه بالطریقة التی یراها أقرب الیه.
أما قیاسات أضلاع الکعبة المشرفة من الداخل فهی کالتالی: من رکن الحجر الأسود، إلی الرکن الشامی حوالی (٧/٨٠ المتر)، فیما تبلغ الفاصلة بین الرکن الیمانی والحجر الاسود حولی ٦/٥ المتر، وبذلک تبلغ المساحة الداخلیة للکعبة حوالی خمسین مترا مربعا.
وفی داخل الکعبة المشرفة، ومن جانب الرکن الیمانی لم یبق أی أثر من الإنشطار الذی حدث للسیدة فاطمة بنت أسد لدی دخولها البیت لتلد أمیر المؤمنین وإمام المتقین علی بن أبی طالب-ع- هناک.

عبقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

أما ناصر خسرو لدی سرد رحلته إلی بیت الله الحرام، کان قد ذکر أن الأرکان الأربعة للکعبة کان فی أعلاها اربعة نوافذ رخامیة من الرخام الیمانی الرقیق، حیث تجتازها أشعة الشمس لتنیر داخل البیت العتیق. لکن فی الوقت الراهن لا أثر لتلک الإنارة، وقد تکون ضمن السقف الرئیسی للکعبة، الذی یحجبنا عنه السقف الثانی، والستائر التی وصفناها سلفا، وبذلک لم یبق أی أثر للنور الذی قد یمکن أن ینفذ لداخل البیت الحرام.
أما قاع الکعبة المشرفة هو الآخر مفروش بالرخام الأبیض المائل للصفرة، ویبلغ عددها حوالی ٣٨ أو ٤٠ قطعة رخامیة.
کانت الدقائق الثمانیة عشرة التی أمضیتها داخل البیت العتیق، من أجمل لحظات الحیات التی لایمکن أن تنسی ولایمکن عدًها ضمن لحظات عمر الإنسان.

عبقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

فهی لحظات تسنح الفرصة مرة واحدة فی عمر الإنسان وقد لایتأمل المرء أن تتکرر فی حیاته ثانیة! وکنت أشعر بسرعة إنقضاء الثوانی فی ذلک المکان المقدس بشکل لایُصدَق، فکان مضی الوقت أکثر مما یتصوره المرء!!! مع ذلک أعود واؤکد بأن تلک اللحظات کانت مفعمة بالروحانیة والمعنویات الخاصة فی ذلک البیت، بشکل لایمکن للمرء أن یصفها بأی کلام.
ومع إنتهاء الفترة المحددة، بدأوا بإخراج المتشرفین لدخول الکعبة، لتسنح الفرصة للضیوف الآخرین.
ومن حسن الحظ أن حبانی الله حظوة اخری، فی یوم الأربعاء المصادف للسابع من شعبان المعظم لعام ١٤١٧ للهجرة النبویة الشریفة، أی بعد أکبر مرحلة لتوسعة الحرم المکی علی مرً التاریخ.
وقد تمکنت من التشرف لداخل الکعبة المشرفة وللمرًة الثانیة… .
ولمتابعة الحدیث ومجریات الأمور ندعوکم لمتابعتنا فی المقال القادم، حیث سأتحدث عن بعض المیزات التی شهدتها داخل الکعبة المشرفة.

عبقات روحانیة من قلب الکعبة المشرفة فی زیارتین

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.