«ماجینة» حرکة تقلیدیة عمرها أربعة عشر قرنا

ترجمه فارسی این مطلب را می توانید با عنوان نخستین فرزند خاندانی آسمانی بخوانید.
فرحة تقلیدیة عمرها أربعة عشر قرنا، تُقام فی الذکری العطرة، لمیلاد کریم أهل البیت الإمام الحسن المجتبی بن علی بن ابیطالب(ع).
إن الفرحة التقلیدیة المعروفة بـ “الماجینة” یعود تاریخها الی ١٤ قرنا حیث مدینة الرسول الأکرم(ص). إلی تلک اللیلة التی تهافتت فیها نجوم السماء إلی المدینة المنورة، لتلقی نظرة علی العیون الزاخرة لذلک الولید الذی وُلد فی لیلة النصف من الشهر الفضیل. أجل کل الکواکب والنجوم برزت فی سماء تلک اللیلة شوقا لرؤیة ذلک الولید الحدث، لتتشرف بنظرة لنوروجهه المتلألئ.
إن ولادة هذا المولود الذی کان بمثابة ملَکُ حباه الله لتلک الأسرة السماویة الساکنة فی الأرض، حیث قال الله سبحانه وتعالی فی کتابه المُنزَل(القرأن) فیها: “إنما یرید الله لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهرکم تطهیرا”، ومن أجلها إنبلجت تلک الأفراح فی مدینة الرسول(ص) فی تلک اللیلة.
فقد عم السرور کل بیوتات وشوارع وأزقة المدینة المنورة، بدءا من منطقة “قبا”، وصولا إلی مناطق “العوالی”، و”العصبة” و”المهزور”، و وادی “المذینیب”، وحتی وادی “الرانوناء”، حیث..

ترجمه فارسی این مطلب را می توانید با عنوان نخستین فرزند خاندانی آسمانی بخوانید.

فرحة تقلیدیة عمرها أربعة عشر قرنا، تُقام فی الذکری العطرة، لمیلاد کریم أهل البیت الإمام الحسن المجتبی بن علی بن ابیطالب(ع).
إن الفرحة التقلیدیة المعروفة بـ "الماجینة" یعود تاریخها الی ١٤ قرنا حیث مدینة الرسول الأکرم(ص). إلی تلک اللیلة التی تهافتت فیها نجوم السماء إلی المدینة المنورة، لتلقی نظرة علی العیون الزاخرة لذلک الولید الذی وُلد فی لیلة النصف من الشهر الفضیل. أجل کل الکواکب والنجوم برزت فی سماء تلک اللیلة شوقا لرؤیة ذلک الولید الحدث، لتتشرف بنظرة لنوروجهه المتلألئ.
إن ولادة هذا المولود الذی کان بمثابة ملَکُ حباه الله لتلک الأسرة السماویة الساکنة فی الأرض، حیث قال الله سبحانه وتعالی فی کتابه المُنزَل(القرأن) فیها: "إنما یرید الله لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهرکم تطهیرا"، ومن أجلها إنبلجت تلک الأفراح فی مدینة الرسول(ص) فی تلک اللیلة.
فقد عم السرور کل بیوتات وشوارع وأزقة المدینة المنورة، بدءا من منطقة "قبا"، وصولا إلی مناطق "العوالی"، و"العصبة" و"المهزور"، و وادی "المذینیب"، وحتی وادی "الرانوناء"، حیث بیوت المهاجرین والأنصار فی المدینة المنورة، حتی عمَّت الفرحة بیوت بنی حارثة وبنی معاویة، وبنی عمرو بن عوف، وبنی بیاضة، وبنی ساعدة وبنی سلمة، وبیوتات العشرات من القبائل التی کانت تقطن ذلک الوادی الوسیع، مهما بعُدت أو قرُبت من یثرب القدیمة ومدینة الرسول الحالیة. فالجمیع کان یتغنی بذلک الولید الذی إنبلج نوره فی بیت إبنة الرسول (ص) وزوج البتول علی بن أبیطالب (ع)، فما من محفل إلا وکان الحدیث یدور فیه عن ذلک الحدَث.
وفی تلک اللیلة تبدَّدت کل الأهوال المُرعبة التی کانت تُهدد المدینة وسکانها بین الفَینة والأخری، بنزول المهاجرین والأنصار إلی الشوارع فی تلک اللحظات المُفرِحة، لیُشارکوا بیت علی وسیدة نساء العالمین، فرحتهم بالولید الذی حباهم الله به.
فلم یکُ محفلٍ، إلاَّ ویدور الحدیث فیه عن ولید المدینة وحفید الرسول الأکرم(ص).

حتی الریاح وکأنَّها أوصلت نفسها لمشارف ذلک البیت لتتشرف ببرکة تلک الأسرة، فحاطت المدینة بنسماتها، وحرکت أغصان النخیل لتُراقِص سعفها، فرحا وإبتهاجا بالحدث. فما أجمل الفحیح النحیف الذی کان یصدر من تراقص أوراق الأشجار المحیطة بمدینة الرسول(ص)، لأن الریاح من أصقاع العالم، حطمت کل العقبات لتوصل نفسها إلی مسجد النبی وبیت علی وفاطمة علیهما السلام، وتتبرک بعبق رؤیة ذلک الولید الجدید.
نعم یا لها من مناسبة عظیمة، حیث ولادة السبط الأول للنبی الأکرم (ص)، الإمام الحسن المجتبی، کریم أهل البیت(ع)!
ولم تمض سوی ساعة واحدة عن ساعة الإفطار، حتی دعت نساء المدینة أطفالها ویافعیها من البنین والبنات، لیُعبِّروا عن بهجتهم بالولید الجدید، ویتحرکوا نحو البیت المعهود، وببهجة فریدة والنشاط العفوی للأطفال والیافعین، ویجسدوا ملحمة الأفراح حوله.
وما أن تحرَّک ذاک الرکب العفوی، حتی کان البعض منهم یقرع الطبول الصغیرة، فیما کان الآخر یقرع بالملاعق علی الأوانی المعدنیة، لتبقی البقیة الباقیة من الرکب الیافع، تصفق إبتهاجا بقدوم الحدث، مرددین أشعارا وأناشید الفرح بالمناسبة.
والیوم وبعد اربعة عشر قرنا من تلک اللیلة ما زالت هذه الفرحة التقلیدیة الجمیلة تعمُ أتباع مدرسة أهل البیت فی أرجاء مدن العراق بدءا من النجف الأشرف وکربلاء المقدسة، والناصریة والکوت وبغداد والکاظمیة، و…، وصولا إلی مدن المحافظات الجنوبیة فی إیران أمثال خوزستان ومدنها وخرمشهر وآبادان، حیث ینزل الفتیة، فی لیلة النصف من شهر رمضان المبارک إلی الشوارع مرتدین أجمل ملابسهم الزاهیة، لیتجولوا فی الشوارع والأزقة ویطوفوا علی البیوتات بأناشیدهم التی یرددونها بالمناسبة.

بیشتر بخوانید
خرید بک لینک انبوه

"ماجینة" حرکة تقلیدیة عمرها أربعة عشر قرنا

فهذه المجامیع العفویة التی تطوف بالمحلات والأسواق والأزقة، تظهر بأشکال مختلفة، فمنها من یعلق أکیاسا صغیرة فی عنقه، ومنها مَن یحمل الأکیاس بالید، ومنها من یحمل صینیة، لیضعوا ما یحصلوا علیه من إکرام وتصدیق من السکان والعوائل، فیما یبقی الباقون من المجامیع العفویة یقرعون الطبول، أو البعض یقرع الأوانی المعدنیة، مرددین الأناشید والأهازیج إبتهاجا بالمناسبة العطرة التی بدأت قبل أکثر من أربعة عشر قرنا.
وبالرغم من أن تقادم الزمن، بات سببا فی تباعد اللهجات وتغیَّرت کیفیة أداء الکلام، إلا أن الأشعار وکلمات الأهازیج التقلیدیة الأصیلة مازالت مشهودة فی صلب الأناشید الموروثة وها نحن نشیر إلی جانب منها:
ماجینه، ماجینه، لولا الحسن ماجینه، یا با الحسن حِلً الکیس وانطینه!
ولا أنسی، قبل أکثر من خمسة عقود، وعندما کنت فی سن الثامنة أو التاسعة من العمر، کنا نسکن فی محلة المشراق بالنجف الأشرف، وهی من أقدم محلات المدینة القدیمة، کنت أشاهد تلک المناظر الجمیلة التی إنطبعت فی ذاکرتی. فکانت بعض المجموعات تقرع الصوانی، فیما تحمل المجموعات الأخری طبلات فخاریة صغیرة، مثبت علی فوهتها قطعة من جلد الخروف أو الماعز، لیکون لقرعها رنین یبعث النشاط والحماس فی الیافعین من البنین والبنات، الذین کانوا یقرعون أبواب البیوت، ویرددون علی أبوابها بأصواتهم البریئة:
"ماجینه ماجینه لولا الحسن ماجینه یا الله حلٍ الچیس وانطینه"

"ماجینة" حرکة تقلیدیة عمرها أربعة عشر قرنا

ویقصدون من هذه الأهازیج بالتالی: نحن لم نأت لولا مولد الإمام الحسن، یارب، یا الله أفتاح أکیاس(خزائن) رحمتک وأعطنا العیدیة، (وأسبغ علینا نِعَمِک) ببرکة هذا المولود الجدید.
فکانت العدید من البیوتات وببرکة هذه البهجة التقلیدیة، التی کانوا یُسبغون علیها طابع القداسة، تفتح أبوابها لتتبرک باحات بیوتهم بأصوات حناجر هذه الجماعات البریئة وأهازیجهم البهیجة التی یطلقونها بالمناسبة.
وفی تلک اللحظات التی کانت حناجر المجموعة البریئة تصدح بتلک الأشعار والأهازیج، الممتزجة بأصوات قرع الطبلة والأوانی المعدنیة، وتصفیق الأطفال، کانت ربة البیت، أو الأب (إن کان موجودا)، یقدم لهم مبلغا بسیطا من النقود، أو الرز، أو الحلویات الرمضانیة کالزلابیا، وباقی الحلویات التی کانوا یضعونها فی أکیاسهم أو فی صوانیهم أو الأوانی المعدنیة التی کانوا یحملونها معهم. وتستمر المجموعة بتکرار الأناشید حتی تستوفی عطاء صاحب الدار، ثم تبدأ بالدعاء له ولسکان الدار، وتغادرها لتعید الکرة مع دار اخری. وبهذه الصورة تُکملُ المجموعة تجوالها علی بیوتات المحلة، ولا أنسی أن بعض البیوتات کانوا یؤخرون تقدیم العطاء، لتبقی أنغام أهازیج المجموعة تصک کل أطراف البیت، ویبتهج بل ویتبرک سکانه بأصواتهم البریئة.

"ماجینة" حرکة تقلیدیة عمرها أربعة عشر قرنا

و ها نحن الیوم نعیش هذه الذکری التقلیدیة التی تزدان محلات وأزقة المدن بها، والیافعون یعیدون الکرة مع هذه الحرکة التقلیدیة، لکنهم الیوم یقتربون من المرکبات المتوقفة خلف الإشارات الضوئیة فی الطرقات، لیحصلوا علی إکرامیات المولد السعید، ولا یغادرون الموقف حتی یفوزوا بالجوائز المفرحة من السواق.
ولا أنسی أننی عندما کنت ازور النجف الأشرف قبیل نشوب جائحة کورونا، کنت أتمتع بهذه المناظر التی کنت احضرها قبل أکثر من خمسة عقود، وتعود بی الأحلام، وتسوقنی إلی الماضی الحنین، وتذکرنی برسوم تلک الصور المحفورة فی ذاکرتی، لتمتزج الأحلام بدموع الشوق، التی تدفعنی للحسرة علی أیام الصبا، وتلک الفترة التی کنت أقطن خلالها فی تلک المدینة المقدسة. وفی بعض الأحیان کنت أترجل من السیارة، وأتمشی مع تلک المجموعة التی کانت تُردد الأهازیج والأناشید التقلیدیة، وفی الختام أقدم لهم ما یتیسر لی من هدایا متواضعة، ترسمُ علی شفاههم البهجة والسرور.
فلتحیا هذه الحرکة التقلیدیة الخالدة،
و مبارک عید میلادک یا کریم أهل البیت،
و یا أبا الحسن، ویا أمیر المؤمنین، ویا أخ النبی(ص)، إجعل هدیتنا قبول خدمتنا لک ولأهل بیتک الطاهرین، وأسبغ علینا والمجتمع الإنسانی بأسره الصحة والسلامة، آمین یا رب العالمین.

* عضو المجمع العلمی الطبًی الأیرانی

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.